1 thought on “خمس مسرحيات تجريبية”

  1. أكل شيء على ما يرام؟ما من جديد. تمام.أنا وحدي. الجو ربيع.تمام.

  2. "ربما تكون أجمل سنوات عمري قد مضت، بينما كان هناك فرصة للسعادة، لكني لا أريدها أن تعود، على الرغم من النار المتأججة داخلي الآن، لا أريدها أن تعود."|"أنا وحدي. في الحاضر مازلت كما كنت في الماضي."

  3. قرأت هذه النصوص في السابق، أردت الاطلاع من باب الفضول على ترجمتها الى العربية. للأسف، بعد تعريج سريع على بعض مراجعات قراء رواياته كما أعماله المسرحية،لاحظت أن أغلبهم قد ينبهر بمسرح "بيكيت" ذات الحبكة اللامعة و العناصر الفنية الإبداعية، كما بقدرته في تصوير التجربة الانسانية [...]

  4. كالمعتاد عن الاستاذ بيكيت عبثية شاملة الغريب ليس فقط في الفكرة ولكن حتي في اسلوبه الادبي الذي يوازي سيريالية الفن وبالرغم ان تلك الاعمال ليست في المستوي العبقري لأعماله الاكثر طولا مثل :(نهاية اللعبة، في انتظار جودو )الا انه لا نملك الا ان نكون بكامل انتباهنا لا نملك الا ان ن [...]

  5. أقترح ترجمة كلمة "pause" التي تتخلل كل مسرحيات بيكيت بكلمة "صمت" وليس كلمة "وقفة" لأنها تعطي انطباعا أفضل عم يريد بيكيت إيصاله عن برود لغة الديالوج بين أبطال مسرحه العبثي.

  6. خمس مسرحيات من التطرف اللا شيئي المستفز للعقل يخرج الإنسان من بعد دخوله عالمهم صفر اليدين

  7. النجمتين علشان "شريط تسجيل كراب الأخير" ، أما الباقي فممل ، ومتحذلق على غير سنع .

  8. أعمال بيكيت الطويلة نسبيًَا أفضل من أعماله الاذاعية القصيرة .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *