1 thought on “تعليق على ما حدث”

  1. قلت لكملكنكملم تسمعوا هذا العبثففاضت النار على المخيماتوفاضت الجثث!

  2. قلت لكم في السنة البعيدة عن خطر الجندي عن قلبه الأعمى ، وعن همته القعيدة يحرس من يمنحه راتبه الشهري وزيه الرسميليرهب الخصوم بالجعجعه الجوفاءوالقعقة الشديدة لكنه إن يحن الموت فداء الوطن المقهور والعقيدة : فر من الميدان .وحاصر السلطان واغتصب الكرسي وأعلن "الثورة" في المذياع و [...]

  3. قلت لكم مرارا إن الطوابير التي تمر في استعراض عيد الفطر والجلاء (فتهتف النساء في النوافذ انبهارا)لا تصنع انتصارا. إن المدافع التي تصطف على الحدود، في الصحارى لا تطلق النيران إلا حين تستدير للوراء. إن الرصاصة التي ندفع فيها ثمن الكسرة والدواء: لا تقتل الأعداء لكنها تقتلنا إذا [...]

  4. هو الأكيد أن أمل اسلوبه مختلف جدًا عن أي حد تانيحتي القصائد اللي ممكن تبدو قليله نوعًا ما كمستويإلا انها مختلفه برده.يمكن مش بستصيغ بس الكتابات الثورية أو السياسيه ودي حاجه لا تعيبه المشكله عندي يعني

  5. ديوان "تعليق على ما حدث" هو استمرار لاتجاه الديوان الأول المعروف بإسم "البكاء بين يديّ زرقاء اليمامة" الذي لفت إليه أنظار الأمة العربية عام 1969، وكان بمثابة احتجاج وإدانة للعالم الذي أدّى إلى هزيمة يونيو 1967. خصوصاً وأنه الديوان الثاني في رحلة "أمل دنقل" الإبداعيّة.:قصيدة ميتة ع [...]

  6. الدم قبل النومنلبسه رداءًاوالدم صار ماءًايراق كل يومالدم فى الوسائدبلونه الداكنواللبن الساخنتبيعه الجرائد

  7. تلدين الآن من يحبوفلا تسنده الأيدى ،ومن يمشى فلا يرفع عينيه الى الناس ،ومن يخطفه النخّاس :قد يصبح مملوكا يلوطون به فى القصر،يلقون به فى ساحة الحرب لقاء النصر ،هذا قدر المهزوم :لا أرض ولا مال .ولا بيت يردّ الباب فيه دون أن يطرقه جاب .أيتها الحمامةُ التَّعبى:دُوري على قِبابِ هذ [...]

  8. رائع كالعادة امل دنقل نفسي اكتب اغلب الديوان فى الريفيولكن قلت اكتب اللى مناسب للأيام الى احنا عايشنها ايقاعات الدم قبل النومنلبسه رداءاًوالدم صار ماءاًيراق كل يومالدم فى الوسائدبلونه الداكنواللبن الساخن تبيعه الجرائد تعليق على ما حدث قلت لكم مراراإن الطوابير التي تمرفي [...]

  9. والتين والزيتونوطور سنين، وهذا البلد المحزونلقد رأيت يومها: سفائن الإفرنجتغوص تحت الموجوملك الإفرنجيغوص تحت السرجوراية الإفرنجتغوص، والأقدام تفرى وجهها المعوج، وهأنا ـ الآن ـ أرى فى غدك المكنون:صيفا كثيف الوهجومدناً ترتجوسفناً لم تنجونجمة تسقط ـ فوق حائط المبكى ـ إلى الت [...]

  10. قلت لكم مراراإن الطوابير التي تمرُّفي إستعراض عيد الفطر و الجلاءفتهتف النساءُ في النوافذ انبهارالا تصنع انتصاراإن المدافع التي تصطف على الحدود , في الصحارىلا تطلق النيرانَ إلا حين تستدير للوراء:إن الرصاصة التي ندفع فيها ثمن الكسرة و الدواءلا تقتل الأعداءلكنها تقتلنا إذا [...]

  11. لأنه لا يستقيم مَرَحُ الطفل وحكمة الأب الرزينة مع المُسَدسّ المدلّى من حزام الخصر في السوق وفى مجالس الشورىسبحان الله، الحكم و الافكار موجودة بمليون مكان ، بس سماعها باسلوب شعري بيعطيها نوع من السخرية ، وبخليها تاثر اكتر بنفسيتي من سماعها ك فكرة مجردة

  12. اه لو املك سيفاً للصراع اه لو املك خمسين ذراع لتسلمت - بايماني الهرقلي - مفاتيح المدينة اه لكني بلا حتى مؤونة

  13. - الديوان الثاني (زمنياً) لأمل دنفل، اعتقد انه استمرار طبيعي ل "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة"، لكن اللغة اقوى هنا والمعاني اعمق.- الحروب والنكسات المتتابعة صاغت هذا الوجع في شعر امل دنقل.- يكفي اقتباس هذه الأبيات من هذا الديوان:"قلت لكم مرارا إن الطوابير التي تمر في استعراض عيد [...]

  14. قلت لكم مرارا إن الطوابير التي تمر في استعراض عيد الفطر والجلاء (فتهتف النساء في النوافذ انبهارا)لا تصنع انتصارا. إن المدافع التي تصطف على الحدود، في الصحارى لا تطلق النيران إلا حين تستدير للوراء. إن الرصاصة التي ندفع فيها ثمن الكسرة والدواء: لا تقتل الأعداء لكنها تقتلنا إذا [...]

  15. الشمس (هذه التى تأتى من الشرق بلا استحياء)كيف ترى تمر فوق الضفة الأخرىولا تجئ مطفأةْ؟والنسمة التى تمر فى هبوبها على مخيم الأعداءكيف ترى نشمها فلا تسد الأنف؟أو تحترق الرئة؟وهذه الخرائط التى صارت بها سيناءعبرية الأسماءكيف نراها دون أن يصيبنا العمى؟والعار من أمتنا المجزأة؟ و [...]

  16. و عندما تحشرج الصوت به . و طالت الوقفة ادرت وجهى حتى لا ارى دمعته العفةو من خلايا جسدى تفصد الحزن و بلل المساموحين ظن أننى انامرايته يخلع ساقه الصناعية فى الظلاممصعدا تنهيدة قد احرقت جوفه !

  17. في إنتظار السيفهذا قدر المهزوم :لا أرض ولا مال .ولا بيت يردّ الباب فيه دون أن يطرقه جاب وجندى رأى زوجته الحسناء فى البيت المقابل)أنظرى أمّتك الأولى العظيمةأصبحت : شرذمة من جثث القتلى ،وشحّادين يستجدون عطف السيفوالمال الذى ينثره الغازى فيهوي ما تبقى من رجال وأرومة .أنظرى لا تف [...]

  18. قلت لكم مرارًاإن الطوابير التي تمرفي استعراض عيد الفطر والجلاء(فتهتف النساء في النوافذ انبهارا)لا تصنع انتصارًاإن المدافع التي تصطف على الحدود، في الصحارىلا تطلق النيرانإلا حين تستدير للوراءإن الرصاصة التي ندفع فيها ثمنَ الكسرة والدواءلا تقتل الأعداءلكنها تقتلنا إذا رفع [...]

  19. أشعر بالدُّموع تتفجَّر في خلايا جسدي، الإحساس الذي يمنحك إياه ابن الجنوب " الجنون" أمل دنقل لا يُضاهى، الرَّعدة التي تأخذك في بكاءٍ صامتٍ كلّما قرأته، شئ غريب يجتاحك أوصاف بسيطة بمعانٍ عميقة، أنتشي لدى قراءتي إيّاه و كأنّني في غيبوبة، و كلّما قرأته أكثر يلامسني أكثريقول: " ل [...]

  20. ديوان أخر من دوواوين أمل دنقل القوية يعتبر إمتداد لديوان البكاء بين يدي زرقاء اليمامة, المليئة بالإنفعالات والرفض والثورة أسلوبة القوي و توظيفه للتراث العربي أو الإسلامي كله ده خلاني أحب الشعر السياسي حتي ولو كنت مش من مُحبيه -------------في الفُندقِ الذي نزلتُ فِيه قبلَ عامْشار [...]

  21. سأخبرك بما الذى صنع من أمل شاعرا عظيماانها الحروب ، النكسات ، الاستبداد و الفساد انه التاريخ هنا يستمر أمل كبقية دواوينه فى تأريخ فترة من عمر هذا الشعبكتب معظم الديوان خلال عام سبعين ، و سيكفيك قراءة الديوان لتعرف ما حدث فى هذا العامو تظل الكلمات الاتية هى من اعظم ما كتب أملا [...]

  22. وعندما تحشرجَ الصوتُ به، وطالت الوقفةأدرتُ رأسي عنهحتى لا أرى دمعته العَفّةومن خلايا جسدي: تفصَّدَ الحزنُوبلَّل المساموحين ظنّ أننى أناملمحته يخلع ساقه الصناعية في الظلاممُصَعِّدًا تنهيدةًقد أحرقت جوفه

  23. قلت لكملكنكملم تسمعوا هذا العبثففاضت النار على المخيماتوفاضت الجثث!وفاضت الخوذات والمدرعات.

  24. ويلقي المعلم مقطوعة الدرس ، في نصف ساعة :(ستبقى السنابلْ وتبقى البلابلْ تغرِّد في أرضنا في وداعه )ويكتب كلُّ الصغار بصدق وطاعه :(ستبقى القنابلْ وتبقى الرسائلْ نُبلّغها أهلنا في بريد الإذاعه .

  25. قلتُ لكم في السنةِ البعيدةعن خطر الجندي عن قلبه الاعمى وعن همّـته القعيدةيحرس مَنْ يمنحهُ راتبه الشهريّْوزيّـهُ الرسميقلتُ لكم كثيراًإن كان لابد لكم من هذه الذرية اللعينةفليسكنوا الخنادق الحصينة

  26. التأثر بالتاريخ و التناص مع القديم ، يجعلان دائمًا لشعر أمل دنقل جمالًا خاصًا :)” أموتُ في الفِراش مثلما تموتُ العير “أموت. والنفيريدقُّ في دمشقأموت في الشارعِ: في العطور والأزياءأموتُ والأعداءتدوس وجهَ الحق” وما بجسمي موضع إلا وفيه طعنة برمح “ إلا وفيه جُرح،إذَن.” فلا نا [...]

  27. تفقر الأسواق يومين -- و تعتاد على النقد الجديدتشتكى الأضلاع يومين -- و تعتاد على السوط الجديديسكت المذياع يومين -- و يعتاد على الصوت الجديد إن المدافع التى تصطف على الحدود فى الصحارى لا تطلق النيران إلا حين تستدير للوراء إن الرصاصه التى ندفع فيها ثمن الكسره و الدواء لا تقتل الأ [...]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *